Avaleht  »  الاخبار »  الاخبار » 
12.09 2013

اينفيت" تنفق 18 مليونا على "الصخر الزيتي

عمان - قالت شركة "إينفيت" الأستونية للصخر الزيتي أن إجمالي استثماراتها في الأردن بلغت حتى الآن مايقارب 18 مليون دينار.

وتشكل هذه القيمة ما نسبته أقل من 1 % من قيمة الاستثمارات المنوي تنفيذها من قبل الشركة والبالغة 4.5 مليار دينار.

وأوضحت الشركة في رد على أسئلة لـ"الغد" أمس أن الشركة استثمرت هذا المبلغ مقابل إجراء العديد من الابحاث والدراسات حول الصخر الزيتي في منطقة امتيازها في المملكة إلى جانب الدراسات الجيولوجية والهيدروجيولوجية والفحوصات والدراسات الهندسية والبيئية وما الى ذلك.

كما كشفت الشركة أنها ستقدم عرضها حول سعر تعرفة بيع الكهرباء للشركة الوطنية للكهرباء خلال الاشهر القادمة.

وأكدت ضرورة تحديد تعرفة واقعية تمكّن من انشاء محطة كهربائية تسهم بشكل ملموس في سد احتياجات المملكة من الكهرباء وتقليل نفقات استيرادها.

وتنفذ الشركة في الأردن مشروعين يتطلبان الكثير من الابحاث والدراسات والتخطيط والتقييم والمفاوضات قبل البدء بمرحلة الإنشاءات بحسب ما أكده مسؤولوها بقيمة 4.5 مليار دينار؛ أولهما محطة الطاقة الكهربائية التي يبلغ حجم الاستثمار فيها حوالي مليار دينار، أما المشروع الثاني فهو محطة انتاج النفط من الصخر الزيتي وبكلفة تقدر بنحو 3.5 مليار دينار حيث وقعت الشركة عام 2008 اول اتفاقية امتياز لتعدين الصخر الزيتي في المملكة.

وستوفر هذه الاستثمارات نحو 3 آلاف فرصة عمل في الانشاءات وألف فرصة عمل مباشرة في المحطة الكهربائية، كما أن هذه الاستثمارات والخدمات المتعلقة بها ستوفر المزيد من فرص العمل وتنعكس بشكل ايجابي كبير على الاقتصاد الوطني.

وفيما يتعلق بمحطة الكهرباء بينت الشركة انها اختارت 6 مرشحين لعروض اعمال الهندسة الاساسية والمشتريات والإنشاءات في المحطة إذ بدأت الشركة بالتفاوض مع هذه الشركات لاختيار المؤهل الأنسب.

وبينت أن الشركات التي قدمت عروضها شملت كلا من آلستوم/دايو إي آند سي (فرنسا وكوريا)، هيونداي إي آند سي/إل جي العالمية (كوريا)، سامسونج للهندسة (كوريا)، بوسكو/دايو العالمية (كوريا)، سي إم إي سي (الصين)، وجواندونج للطاقة (الصين).

وأضافت الشركة "وصلنا لمرحلة متقدمة حاليا من المفاوضات مع شركتين منها بخصوص انشاء محطة الطاقة الكهرباء من الصخر الزيتي بقدرة 500 ميغاواط كما اننا في المراحل النهائية بخصوص عطاء التعدين السطحي للمحطة".

وكانت الشركة الاستونية طرحت العام الماضي عطاءين يتعلقان بانشاء المحطة الكهربائية؛ اولهما عطاء لحزم اعمال الهندسة الاساسية والمشتريات والإنشاءات، والثاني عطاء التعدين لمشروع محطة الطاقة الكهربائية بتقنية التعدين السطحي.

واستقطب العطاءان اهتماما واسعا من شتى الشركات الدولية المتخصصة ممن تقدمت بعروضها خلال النصف الاول من العام الحالي بحسب الجدول الزمني.

وبخصوص هذه المحطة؛ قالت الشركة انها أتمت عملية متابعة الطقس لمدة عامين و"قمنا بجمع المعلومات البيئية حيث كانت هذه المعلومات ضرورية لدراسة تقييم الأثر البيئي لمشروع محطة الكهرباء وما يتعلق بها من التعدين السطحي تحديدا حيث وافقت وزارة البيئة في ايار (مايو) الماضي على هذه الدراسة".

اما بالنسبة لمحطة انتاج النفط من الصخر الزيتي، فبينت الشركة انها حاليا في مرحلة ما قبل التطوير، إذ قامت حتى الآن بإنتاج الزيت الصخري من الصخر الزيتي الاردني عبر عينات في وحدة اختبار خاصة بنا في فرانكفورت في المانيا، في وقت ما تزال فيه تسعى الى اجراء المزيد من الاختبارات والفحوصات لجمع المزيد من المعلومات لتعديل وتكييف التكنولوجيا والقيام بالانتاج التجريبي لعينات الزيت الصخري في المصنع الجديد ذي التكنولوجيا المتقدمة من شركة الهندسة العالمية (outotec) والذي افتتح في حزيران (يونيو) 2013 في فرانكفورت- ألمانيا.

العودة
  • كانون الثاني
  • شباط
  • آذار
  • نيسان
  • نوار
  • حزيران
  • تموز
  • آب
  • أيلول
  • تشرين الأول
  • تشرين الثاني
  • كانون الأول