Avaleht  »  الاخبار »  الاخبار » 
19.06 2013

إنيفيت الأردن" تحظى بموافقة "البيئة" على مشروع أول محطة توليد للطاقة من الصخر الزيتي

عمان-الغد- حصلت "إنيفيت الأردن" على موافقة وزارة البيئة للمضي قدما بمشروع إنشاء أول محطة توليد للطاقة من الصخر الزيتي في المملكة.

وجاءت الموافقة بعد مراجعة لجنة متخصصة شكلتها الوزارة لتتولى جهة ثالثة تحضير دراسة تقييم الأثر البيئي للمشروع.

وقامت شركة استشارات دولية مستقلة بإعداد دراسة الأثر البيئي للمشروع والتي اشتملت على تقييم كافة مراحله بكل تفاصيلها ومحطاته الزمنية من البداية إلى النهاية، حيث جاء تقييم المشروع استنادا إلى المعايير والأنظمة البيئية لكل من "الاتحاد الأوروبي" و"البنك الدولي" و"مؤسسة التمويل الدولية".

كما اشتملت الدراسة على تقييم أثر المشروع من كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية بما في ذلك استهلاك المياه والأرض والهواء والأثر الاقتصادي - الاجتماعي إلى جانب مراحل إنهاء المشروع ومعالجة الموقع بعد الانتهاء منه.

وقال مدير مشاريع "إنيفيت الأردن"، اندريس انيجالغ: "أصبحنا اليوم أقرب بخطوة إلى ترجمة فكرة هذا المشروع إلى واقع والذي يهدف الى استغلال الاحتياطات الغنية من الصخر الزيتي في المملكة لمواجهة التحديات التي يواجهها الأردن في قطاع الطاقة، ولا شك أن الموافقة الرسمية على دراسة الأثر البيئي للمشروع هي خطوة مهمة تؤكد أن ما نستعين به من التقنيات والتكنولوجيا المتطورة بالإضافة إلى التزامنا بأعلى معايير الحفاظ على البيئة، سيضمن أن تكون الآثار البيئية والاجتماعية بأدنى حدودها على البيئة المحلية والمجتمع المحلي".

وأضاف انيجالغ: "إن إجراء دراسة الأثر البيئي بالشكل السليم يتطلب الكثير من الوقت والجهد، وقد عملنا لمدة عامين كاملين على هذه الدراسة، حيث كانت البداية بتوفير تحليل أساسي لمنطقة المشروع فيما يتعلق بالآثار والجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية. ومن بين الخطوات المهمة في هذا الاتجاه كذلك كانت مراقبة الأحوال الجوية في المنطقة والتي قمنا بها على مدى عام كامل من جمع للمعلومات والبيانات وتحليلها بدقة. وجاءت نتائج الدراسة البيئية لتؤكد أن موقع المشروع أقرب ما يكون للمثالي".

ونظرا لما شهدته تكنولوجيا الصخر الزيتي من تقدم وتطور على مدى السنوات القليلة الماضية، فقد تم تقليل الأثر البيئي لها بشكل كبير. وبحسب معايير الاتحاد الأوروبي البيئية، فإن مشروع إنيفيت في الاردن سيعتمد تقنية CFB (circulating fluidized bed technology) التي تضمن إبقاء الأثر البيئي للمشروع في حدوده الدنيا، وبالإضافة إلى ذلك وبهدف تقليل استهلاك المياه سيتم تبريد المحطة باستخدام الهواء مما يقلل بالتالي من الحاجة لاستهلاك المياه.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المحطة التي ستبدأ الإنتاج في العام 2017 ستعمل بقدرة تصل الى حوالي 500 ميغاوات، ومن المتوقع أن تلعب دورا مهما في دفع عجلة الاقتصاد الوطني خصوصا على مستوى تخفيض نفقات استيراد مشتقات النفط لإنتاج الطاقة، إذ سيسهم هذا المشروع في تخفيض نفقات الخزينة بهذا الخصوص بما يزيد على 350 مليون دينار سنويا. كما سيوفر المشروع آلاف فرص العمل الجديدة وبما يعود بعدة مزايا إيجابية على اقتصاد المملكة.

وتقوم الشركة حاليا بتنفيذ مشروعين في المملكة أولهما إنشاء محطة للزيت الصخري ومشروع إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام الصخر الزيتي.

يذكر أن شركة انيفيت الأردن مملوكة لانيفيت العالمية (Eesti Energia AS)، وشركاؤها شركة (واي تي إل) بيرهاد الماليزية العالمية للطاقة وشركة الشرق الأدنى للاستثمار الأردنية. وكانت إنيفيت قد أعلنت العام الماضي وبالتعاون مع شركائها عن طرح عطاء لأعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات لأول محطة طاقة حرارية باستخدام الزيت الصخري في المملكة وبقدرة تصل الى حوالي 500 ميغاوات، وذلك في منطقة عطارات أم الغدران التي تبعد حوالي 100 كم جنوب شرق العاصمة، وبذلك ستلعب المحطة دورا مهما في دفع عجلة الاقتصاد الوطني خصوصا على مستوى تخفيض نفقات استيراد مشتقات النفط لإنتاج الطاقة، إذ سيسهم هذا المشروع في تخفيض نفقات الخزينة بهذا الخصوص بما يزيد على 350 مليون دينار سنويا.

العودة
  • كانون الثاني
  • شباط
  • آذار
  • نيسان
  • نوار
  • حزيران
  • تموز
  • آب
  • أيلول
  • تشرين الأول
  • تشرين الثاني
  • كانون الأول