Avaleht  »  الصخر الزيتي »  العمليات والتكنولوجيا » 

العمليات والتكنولوجيا

التعدين

طرق التعدين
الصخر الزيتي هو من الصخور التي يتم تعدينها ومن ثم تحويلها فيما بعد الى زيت (نفط) او طاقة كهربائية. ويمكن تعدين الصخر الزيتي إما بطريقة التعدين السطحي أو بطريقة التعدين الباطني:

التعدين السطحي:
تستخدم هذه الطريقة في الأماكن التي تكون فيها طبقات الصخر الزيتي على أعماق قليلة نسبيا من سطح الأرض، وغالباً ما يتم استخراج الصخر الزيتي باسلوب المقالع.

التعدين الباطني:
في حال كانت طبقات الصخر الزيتي على اعماق اكبر تحت السطح، يتم استخراجها عن طريق منجم يتم انشاؤه تحت الأرض، وهو ما يتطلب حفر أنفاق التعدين وتأمين التدعيم للازم لها وتوفير انظمة المناولة لنقل الصخور بعد تعدينها الى السطح.

 

انتاج الطاقة الكهربائية:

التكنولوجيا
من الممكن استغلال الصخر الزيتي لانتاج الكهرباء عبر تكنولوجيا الحرق المباشر والتي يتم فيها استخدام مراجل (CFB) لحرق الصخر الزيتي المطحون في تيار هوائي موجه الى غرفة الاحتراق من الأسفل، ليتم بذلك انتاج ما يعرف بـ (fluidised bed) وتستخدم حرارة الاحتراق لتبخير المياه، ومن ثم يتم توجيه البخار إلى التوربينات حيث تشغل الطاقة الحركية للبخار مولدات التوربينات (Turbine) الذي ينتج بدوره الطاقة الكهربائية.

مزايا تكونولوجيا fluidised bed
من الممكن انتاج الطاقة الكهربائية عن طريق حرق الصخر الزيتي المطحون، أما التكنولوجيا الأحدث المعروفة باسم fluidised bed توفر مزايا متعددة أكثر من التقنيات التقليدية القديمة ومنها:

  • درجات احتراق اقل مثل 850 الى 900 درجة مئوية
  • لا تتعرض سطوح غرف الحرق في هذه التقنية الى الصدأ كما هو الحال في حالات الحرق على درجات أعلى من تلك.
  • بهذه الطريقة تنتج جزيئات غبار ذات معامل التآكل المنخفض مما يمنع تآكل الأسطح الحرارية.
  • من السهل ازاحة مخلفات الاحتراق مما يسمح بالتالي باستخدام اساليب تنظيف أكثر بساطة.
  • يسهل التخلص من الكبريت بفضل درجات الحرارة المنخفضة وتدوير الرماد في غرف الاحتراق.
  • تتوافق نسب الانبعاثات الهوائية مع معايير الاتحاد الاوروبي الصارمة.
 

الانتاج الصناعي

طرق انتاج النفط الاصطناعي
هناك طريقتان فقط لإنتاج النفط من الصخر الزيتي: الاولى هي باستخدام طرق التعدين التقليدية ومن ثم التقطير السطحي والتصفية التقليدية وأثبتت هذه الطريقة جدواها التجارية والاقتصادية، أما الطريقة الأخرى فهي التقطير الباطني (in-situ Retorting) والتي ما زالت حاليا قيد التجربة.

التقطير
يمر الصخر الزيتي بعد استخراجه بمرحلة التقطير، حيث تخضع الصخور لعملية "الانحلال الحراري" حيث تتعرض لحرارة شديدة في مكان معزول من الأكسجين مما يؤدي بالتالي إلى حدوث تغير كيميائي فيها، وبمجرد أن يحدث هذا التغير الكيميائي، يبدأ الكيروجين داخل الصخور بالتحول الى الحالة السائلة وينفصل عن الصخور كمادة تشبه النفط والتي يمكن بعد ذلك تصفيتها للحصول على النفط الخام الصناعي.

الفعالية
بفضل التقدم الهائل الحاصل على تكنولوجيا الصخر الزيتي، يتم استغلال المادة العضوية المستخرجة من الصخر الزيتي بشكل كامل، فيما يتم استغلال الحرارة والغاز الناجم عنها لتوليد الكهرباء لتكون بذلك محطات انتاج النفط من الصخر الزيتي مكتفية ذاتيا من الطاقة الكهربائية ومصدره لها.